وزن ورشاقة

الشمر للتنحيف وطرق استخدامه: جميع المعلومات

يحتوي نبات الشمر على العديد من العناصر الغذائية المساعدة على محاربة السمنة، ويعد تناول بذور الشمر مهم للتنحيف وخسارة الوزن، لكن ما فوائد الشمر للتخسيس؟ تعرف على الإجابة!

فوائد الشمر للتنحيف

هناك عدة طرق إنقاص الدهون في الجسم بشكل مباشر أو غير مباشر، ويعد نبات الشمر أحدها، لذلك يلجأ إليه أغلب من يعانون من مشكل السمنة. في الآتي أهم فوائد الشمر لإنقاص الوزن وحرق السعرات الحرارية:

  1. يساهم الشمر في تسريع عملية الأيض لاحتوائه على مكون الميلاتونين الذي يلعب دور مهم في حرق الدهون المتراكمة في منطقة الكرش والأرداف، خاصة أثناء اتباع رجيم وممارسة التمارين الرياضية.
  2. استخدام عشبة الشمر في الشاي يساهم في فقدان الوزن، لأن شاي هذه النبتة يمنحك الشعور بالشبع وعدم الرغبة في الأكل، وذلك عن طريق كبح الشهية وتقليل كمية الطعام ما يؤدي إلى خسارة المزيد من الدهون الزائدة في الجسم.
  3. عادة ما يتم تناول الشمر للتنحيف البطن على الريق بشكل يومي لأنه يساهم في محاربة الإمساك والامتلاء في الأمعاء الناتج عن عسر الهضم. بحيث أن الشمر يساعد على تسهيل عملية الهضم ودر البول للتخلص من السوائل المحتبسة. أي تعزيز صحة الجهاز الهضمي بشكل عام، وبالتالي خسارة الوزن بسرعة.
  4. في إطار الشمر للتخسيس نجد أن هذه البذور تؤثر على هرمونات الجسم بشكل إيجابي في حالة تناوله بالشكل الصحيح, مثل هرمون الميلاتونين أو الأستروجين المساهمين في خفض مؤشر كتلة الجسم، خصوصا لدى النساء. حسب دراسة نشرتها صحيفة أجنبية مختصة في الطب البديل باستعمال الأعشاب.

طريقة استخدام الشمر

تتمثل طريقة استخدام الشمر للتخسيس في تحضير مشروب الشمر، عن طريق إضافة الشمر مقطعاً إلى كوب من الماء الساخن. بعد تركه لمدة ربع ساعة يمكنك آنذاك شرب شاي الشمر الصحي للتنحيف السريع وفقدان الوزن الزائد على شكل شاي يوميا قبل النوم أو على الريق.

هناك أيضاً خلطة الشمر واليانسون للتنحيف يتم تحضيرها عن طريق خلط نفس الكمية من اليانسون مع الشمر والكمون. واستعمال حبات من الليمون كذلك، ونضيف جميع المكونات إلى نصف لتر ماء مغلي. نترك الخليط لمد ثلث ساعة على الأقل ونشربه فقط ثلاث مرات أسبوعياً على الأكثر للتنحيف.

تساهم هذه الوصفات خصوصا الشمر والليمون في التخلص من الغازات على مستوى البطن، وتزود جسمك بالفيتامينات والمعادن مثل الماغنسيوم لزيادة تقليل وزن الجسم قدر الإمكان.

فوائد بذور الشمر

يعتبر الشمر من النباتات العطرية التي تساعد على الوقاية من الإصابة بالسمنة والتخلص منها كما أشرنا في هذا المقال، ذلك بفعل القيمة الغذائية الطبيعية التي يحتوي عليها، لكن الشمر المغلي كذلك له فوائد صحية أخرى تتمثل في مايلي:

1. الشمر للنساء

تتمثل فوائد الشمر للنساء في تنظيم الدورة الشهرية لدى المرأة، خاصة اللواتي يعانين من تقلبات في فترات نزول الحيض. بالإضافة إلى أن الشمر له دور في تقليل أعراض ما قبل الحيض وتعزيز فترات الخصوبة، بفضل توفره على مكون الأستروجين.

2. تحسين صحة الدماغ

بفعل توفره على عنصر البوتاسيوم، يساهم نبات الشمر في تحسين صحة الدماغ أو الجهاز العصبي بصفة عامة، من حيث تقوية الذاكرة والإدراك وتحسين أداء عمل دماغ الإنسان.

3. تقوية المناعة

يعد الشمر من بين أهم الأعشاب التي تلعب دوراً هاماً في تقوية جهاز المناعة والحماية من الإصابة بالأمراض مثل السرطانات، ولا ننسى احتواء هذه النبتة على مضادات الأكسدة والالتهابات في الجسم.

4. تنحيف الجسم وخسارة الوزن

كما قلنا هذه من بين الدوافع التي تجعل الناس تستهلك الشمر للتنحيف وتخسيس الجسم, تماما إلى جانب قشر القهوة للتنحيف.

5. تقوية العضام

بفضل العناصر الغذائية التي تحتوي عليها بذور الشمر المتمثلة في الفيتامينات والمعادن، فهي مفيدة جدا في تقوية العضام. إذ ينصح تناوله من طرف الأطفال أو الأشخاص الذين يعانون من مشكلة هشاشة العظام.

أضرار بذور الشمر

لا توجد معلومات علمية كافية حول درجة أمان هذه النبتة, لكن هناك أيضاً بعض اضرار الشمر للتخسيس والآثار الجانبية التي يُنتجها أثناء الإفراط في استعماله بشكل خاطئ، وتتمثل في الآتي:

  • يتسبب الشمر في حساسية تجاه الشمس ما يُنتج ظهور حروق الشمس، ويتسبب كذلك في هذا الإطار في مشاكل جلدية مثل الحكة أو الطفل الجلدي لدى بعض الأشخاص.
  • يؤثر الشمر على على الحوامل والأطفال الرضاع بشكل سلبي، لذلك يجب مشاورة الطبيب قبل استخدامه أثناء فترة الحمل والرضاعة.
  • يسبب تناول الشمر حدوث اضطرابات هرمونية ما يسبب في تقليل فرص شفاء بعض الأمراض وتفاقمها مثل السرطان.
  • ينتج عن الاستهلاك الخاطئ للشمر للتنحيف اضطرابات في ضربات القلب ومشاكل في الجهاز الهضمي وعسر في التنفس.

هذه المحاذير لا تمنعنا من تناول الشمر للتنحيف وخسارة الوزن الزائد (weight lose). لكن كلما علينا هو مشاورة الطبيب أو الصيدلي في حالة تناوله من طرف المرضى، أو الحرص على استهلاكه بشكل صحيح وسليم، وتجنب خلطه مع الأدوية أو مواد مشكوك فيها, اقرأ أيضا حول القسط الهندي للتنحيف.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى